جاءها سكرانا فلم تجبه نفسها فماذا عليها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جاءها سكرانا فلم تجبه نفسها فماذا عليها؟
رقم الفتوى: 46042

  • تاريخ النشر:الإثنين 1 صفر 1425 هـ - 22-3-2004 م
  • التقييم:
5398 0 265

السؤال

أنا سيدة متزوجة ولي طفلة ولكن زوجي يشرب الخمر للتفريح عن نفسه للوناسة على حسب قوله وأنا أصلي قيام الليل وأصوم وأقرأ القرآن ولا أقوم بمعصية تغضب الله تعالى إلى أن جاء يوم جاء فيه إلى البيت وهو سكران وطلب مجامعتي وفي هذا اليوم رفضت أن أجامعه لسببين الأول أن رائحة الخمر كنت لا أطيقها من فمه السبب الثاني أنه على معصية من الله تعالى ولهذا لم أستطع أن أجامعه لأنه يغضب الله وإن حملت في هذا اليوم كنت سأشعر أن الطفل نبتة شيطان رجيم في رحمي ولهذا لم أستطع أن أجامعه ورفضته فكان هذا سبباً في مشكلة ما بيني وبينه فقمت وصليت لله ودعوت له الهداية فما هو حكم الإسلام في، هل أكون ملعونة لأنني لم ألب طلبه وماذا عساي أن أفعل لكي أبعده عن هذه الموبقات التي تفسد البيت كله؟ أرجو أن تبعث لي برأيك ويبارك الله فيك .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا شك أن الخمر أم الخبائث وأن تناولها من أكبر الكبائر، ويجب على من ابتلي بها الإقلاع عنها والمبادرة بالتوبة منها، والواجب عليك أن تنصحي زوجك وتبيني له خطورة المعصية بهدوء ورفق ولين لعل الله  يهدي قلبه ويشرح صدره لقبول الحق، ومع ذلك فتجب عليك طاعته بالمعروف، فإن طاعة الزوجة لزوجها من أهم الواجبات إلا إذا أمر بمعصية فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، ومن آكد الواجبات على الزوجة طاعة زوجها في الفراش، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: والذي نفس محمد بيده لا تؤدي المرأة حق ربها حتى تؤدي حق زوجها، ولو سألها نفسها وهي على ظهر قتب لم تمنعه. رواه ابن ماجه وابن حبان في صحيحه.

وعلى هذا فعليك أن تطيعي زوجك، وخاصة في فراش الزوجية، وأما وزر معصيته فعليه قال الله تعالى: وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى (الأنعام: من الآية164)، والسبيل إلى إبعاد الزوج عن هذه المعاصي هو النصح له والتوجيه بالرفق، ويمكن أن تستعيني ببعض أصدقائه وأقاربه في توجيهه والنصح له.

نسأل الله تعالى أن يثبتنا وإياك ويهدي زوجك إلى طريق الحق.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: