الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الإعلان عن بيع سلعة بمبلغ معين والحصول على الشحن مجانا

  • تاريخ النشر:الخميس 22 ذو الحجة 1443 هـ - 21-7-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 460990
763 0 0

السؤال

‏لو أنني أبيع منتجا على النت وليكن ب 100ج، ومصاريف الشحن 35ج، فهل يجوز لي أن أكتب في الإعلان: اشتر المنتج ب 135 ج واحصل على الشحن مجانا؟ فهو في الحقيقة دفع حق الشحن، فكأنني أقولها له إذا دفعت هذا المبلغ في هذا المنتج فسيكون الشحن مجانا لك وأنا الذي أتحمله من المبلغ الذي أعطيتني إياه؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فهذا الإعلان فيه نوع من التغرير بالبائع، إذ قد يظن أن المبلغ المذكور هو الثمن الحقيقي للمنتج، وأن خدمة الشحن مجانا كما هو مصرح به في الإعلان، وهذا خلاف الواقع.

وعليه؛ فينبغي أن يكون الإعلان خاليا من التدليس والتغرير، فيكون بصيغة يفهم منها أن المبلغ المذكور شامل للثمن والتوصيل، كأن يقال مثلا: ادفع مبلغا قدره كذا، ليصلك المنتج في مكانك، أو هذا المبلغ يشمل الثمن والشحن ونحو ذلك، ولا يشكل على هذا أن هذا العقد يجمع بين البيع والإجارة بثمن واحد: البيع للمنتج والإجارة على توصيله، لأن الجمع بينهما في ثمن واحد لا حرج فيه عند كثير من أهل العلم، وعليه عمل الناس اليوم في الغالب، وممن قال بجواز الجمع بينهما شيخ الإسلام تقي الدين ابن تيمية، إذ قال ـ رحمه الله ـ في الفتاوى الكبرى: ويجوز الجمع بين البيع والإجارة في عقد واحد في أظهر قوليهم. اهـ.

وجاء في الإنصاف: وإن جمع بين البيع وإجارة بثمن واحد صح فيهما ـ أي من أحد الوجهين ـ وهذا هو المذهب. اهـ.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: