شراء اللحوم المكتوب عليها حلال - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شراء اللحوم المكتوب عليها حلال
رقم الفتوى: 66427

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 رجب 1426 هـ - 31-8-2005 م
  • التقييم:
3408 0 200

السؤال

هل للمسلم أن يشتري لحما في دكاكين لبيع اللحوم أهلها عرب بمجرد أنهم كتبوا: لحم حلال، والعلم لله وحده وهل يكفي التمسك بمبدأ كلوا فالهناءة لكم والوزر عليهم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا مانع شرعاً أن يشتري المسلم اللحم من محلات أهل الكتاب وأحرى المسلمين، ولو لم يكتبوا أنها حلال.

إلا إذا كانت هناك أدلة أو قرائن تدل على عكس ذلك، فإن المسلم مطالب بتحري الحلال والاحتياط لدينه ما لم يصل ذلك إلى حد الغلو والحرج، فالغلو مذموم والحرج مرفوع.

وقد نص أهل العلم على أن التوسع في سد الذرائع لا يجوز، لأنه يؤدي إلى إحراج الناس ومثلوا لذلك بمن يفتي بتحريم زراعة العنب لئلا يعصر منها الخمر، ويمنع النساء من المساجد خوف الفتنة، وبتحريم طعام الكفار خشية أن يكون في طعامهم لحم خنزير.

ولهذا، فلا ينبغي للمسلم أن يشك أو يشكك في ذبائح المسلمين وفي طعامهم دون دليل واضح.

وللمزيد من الفائدة نرجو الاطلاع على الفتويين: 28143، 35248، وما أحيل عليه فيهما.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: