انقطاع تتابع صيام الكفارة بما يحصل للمرء من غير قصد - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

انقطاع تتابع صيام الكفارة بما يحصل للمرء من غير قصد
رقم الفتوى: 72398

  • تاريخ النشر:الأحد 12 صفر 1427 هـ - 12-3-2006 م
  • التقييم:
6482 0 345

السؤال

لدي صديق عزيز وقد قتل مسلما عن طريق الخطأ بالسيارة وهو يصوم الكفارة وفي أحد الأيام تحدث مع فتاة معه في الجامعة وأثناء الحديث سال منه بعض المني وحسب قوله إن الحديث كان عاديا ولم تكن له أي نية جنسية تجاه الفتاة فما حكم ذلك هل يكمل الصيام أم يعيد الصوم من جديد أرجوا الإجابة في أسرع وقت وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقبل الجواب عما سألت عنه، نريد أولا أن ننبهك إلى أنه لا يجوز أن يخاطب الرجل المرأة الأجنبية أوتخاطبه إلا عند الحاجة لذلك وأمن الفتنة، مع عدم الخضوع بالقول، قال سبحانه وتعالى: يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا . [الأحزاب:32].

وفيما يتعلق بموضوع سؤالك، فقد بينا من قبل أن خروج المني بشهوة مبطل للصيام، ولك أن تراجع فيه فتوانا رقم: 56344.

وأما انقطاع تتابع الكفارة بما يحصل للمرء من غير قصد، فإنه محل خلاف بين أهل العلم. فقال أبو حنيفة –رحمه الله- إن تتابع الصوم شرط في صحة الكفارة، وفوات الشرط يبطل به المشروط، فلا تصح الكفارة إذا انقطع التتابع ولو بمرض أو حيض.

وقال جمهور العلماء إن الذي يقطع التتابع هو ما فعله المرء باختياره، لا ما حصل له من غير قصد.

قال في المغني: وإن أفطرت المرأة لمرض، أو حيض أو الرجل لمرض لم ينقطع التتابع، وبهذا قال أبو ثور وإسحاق. وقال أبو حنيفة ينقطع فيهما لأن التتابع لم يوجد، وفوات الشرط يبطل به المشروط، وقال الشافعي ينقطع في المرض في أحد القولين ولا ينقطع في الحيض. ولنا أنه عذر يبيح الفطر أشبه الحيض في كفارة القتل...

والذي نرى رجحانه هو ما ذهب إليه الجمهور، لأن ما لا طاقة للمرء في دفعه لا ينبني عليه تكليف.

وعليه، فإذا لم يكن صديقك هذا قد تعمد التلذذ بتكليم تلك الفتاة، ولم يكن من عادته أن ينزل بمجرد الكلام مع النساء، فلا نرى أن تتابع صيامه قد انقطع، وإنما يبني على ما كان صامه من قبل، إذا لم يكن قد حصل له موجب يقطع التتابع غير هذا،هذا مع أن الغالب على ظننا أن الذي خرج منه مذي وليس منيا، ومذهب الجمهور ان المذي لا يفسد الصوم أصلا.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: