الشعر كلام حسنه حسن وقبيحه قبيح - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الشعر كلام حسنه حسن وقبيحه قبيح
رقم الفتوى: 98513

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 15 شعبان 1428 هـ - 28-8-2007 م
  • التقييم:
9579 0 341

السؤال

أولاً: حصل خلاف بيني وبين مجموعة من الأصدقاء في شعر الغزل الصريح والذي يهتم بوصف مفاتن المرأة وكل أجزاء جسدها باستفاضة، وأيضا وصف شعري للممارسة الجنسية بين الرجل والمرأة، بين مؤيد ومخالف، لذا أود الاستفسار عن حكم الشريعة في: كاتب هذا النوع من الشعر. - ناشر هذا النوع . -قارئ هذا النوع. وأخيراً كل من يدافع عنه ويبرر أنه حلال أو أنه مشروع، يعني هل هو حلال أم حرام وحكم الإسلام فيه، وأيضا كل من يدافع عنه وينشره ويبرر ذلك بأن كثيرا من الشعراء يقولونه، سواء قديما أو حديثا؟ وشكراً لكم.

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

الشعر كلام حسنه حسن وقبيحه قبيح، وشعر الغزل الفاحش في المعين لا يجوز إنشاؤه ولا سماعه إلا إذا كان ممن مات من أهل الجاهلية أو نحوهم.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الشعر ديوان العرب ومستودع لغتهم وحافظها وهو مثل الكلام -كما قال بعض العلماء- منه جائز ومنه حرام، فمن الحرام منه وصف الأجنبية وإذاعة ذلك وإشاعته بين الناس لما في ذلك من انتهاك العرض وإثارة الشهوة والتشجيع على الحرام..

وأما حكاية ما ورد منه في أشعار أهل الجاهلية فلا نرى مانعاً منه، وقد ورد عن كثير من السلف وأهل العلم أنهم كانوا يحفظون دواوين العرب ومعلوم ما فيها من الغزل، كما ورد في كتب السير والمغازى أن كعب بن زهير رضي الله عنه أنشد النبي صلى الله عليه وسلم قصيدته المشهورة (بانت سعاد) في المسجد بعد صلاة الفجر، قال ابن كثير في السيرة: وقد رواها الحافظ البيهقي في دلائل النبوة بإسناد متصل. وقال بعضهم: إن سعاد المذكورة كانت زوجته. وللمزيد من الفائدة في ذلك تراجع الفتوى رقم: 18243 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: