الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هي سلوكيات وآداب وواجبات المسلم المثقف مع ذاته؟
رقم الإستشارة: 2139128

6753 0 505

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ما هي سلوكيات وآداب وواجبات المسلم المثقف مع ذاته؟ أريد كتباً ومراجع في ذلك.

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Ghadeer حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

بداية نشكر لك ابنتنا الفاضلة تواصلك مع موقعك، ونشكر لك حسن اختيار هذا الموضوع (سلوكيات وآداب وواجبات المثقف المسلم) فما أحوجنا إلى المسلم المثقف، وإلى المسلمة المثقفة الذي يراعون بين الأصل وبين العصر، المسلم الذي يعرف واجبات هذه الشريعة، ويجيد فهم الإسلام ويجيد فهم ثقافات من يدعوهم إلى الإسلام، ويجيد فهم ما عند الشعوب الأخرى، ويحسن الاختيار ما عند الآخرين، ولاشك أن هذا المسلم المثقف هو الذي ننتظر أن يوجد في مجتمعاتنا ليكون رمزًا وداعية إلى هذا الدين الذي شرفنا الله تبارك وتعالى به.

الثقافة هي الأخذ من كل شيء بطرف، والمثقف المسلم فعلاً بحاجة إلى أن يأخذ من العلوم، ومن معارف الناس، يعرف الإسلام أولاً، ثم يتعرف بحال من يدعوهم، ثم يتعرف على أساليب الدعوة إلى الله تبارك وتعالى، ثم يفقه العصر الذي يعيش فيه.

أرجو أن يشتمل البحث على هذه المحاور التي أشرنا إليها، حتى نخرج هذا البحث، وننتج هذا البحث والبحوث المشابهة المثقفين المسلمين الذين ينتصروا لهذا الدين الذي شرفنا الله تبارك وتعالى به.

ولن ينال العلم كل أحد، لا وإن عاش ألف سنة كما قال ابن الجوزي، إنما العلم بحر فخذوا من كل شيء أحسنه، فالمثقف هو الذي يعرف شيئًا عن كل شيء، وطبعًا بالنسبة لنا كمسلمين لابد أن يتعرف المثقف أولاً على العقيدة، ويصحح عقيدته وعبادته وتعامله مع الناس، ثم بعد ذلك يسعى في أخذ مفاتيح هذه العلوم الواسعة، ثم بعد ذلك يحول هذه العلوم إلى سلوكيات، وإلى أخلاق، وإلى آداب، فالمثقف المسلم لا يتعالى ولا يتكبر ولا يغتر بما عنده من العلم، وإنما عنده قدرة على بذل العلم وعلى قبول المعلومات كذلك من الآخرين.

كذلك المثقف المسلم يتحلى بآداب هذا الدين الذي شرفنا اله تبارك وتعالى به، أيضًا المثقف المسلم يشعر بواجباته تجاه نفسه وتجاه أمته وتجاه الآخرين، فهو جندي لنصر هذا الدين الذي أكرمنا الله تبارك وتعالى به.

ولا شك أن مسألة الثقافة الإسلامية علم واسع يريد أن يصحح التصورات، ويصحح المفاهيم، يعرف الناس بالثوابت والقواعد التي قام عليها هذا الدين، ومسألة الثقافة عندنا أساسية، لأن قضية الدين ليست قضية حفظ، وإنما قضية فهم، قضية ثقافة، قضية تصور لهذا الدين العظيم الذي شرفنا الله تبارك وتعالى به.

وحقيقة مما يساعد في فهم هذا التصور كتابات (أنور الجندي) كتابات الأستاذ (محمد قطب) كتابات الأستاذ (أبو الأعلى المودودي) كتابات الشيخ (بكر أبو زيد) رحمة الله عليه، كذلك مؤلفات (أبو الحسن الندوي) رحمة الله عليه، ومؤلفات (مالك بن نبي) مؤلفات الأستاذ (القرضاوي) مؤلفات الشيخ (سلمان بن فهد العودة) مؤلفات الاستاذ (سفر الحوالي)، هؤلاء الكتاب كتبوا كتبا عامة فيما يتعلق بالثقافة الإسلامية، وأداروا هذا الجانب بكفاءة عالية، والمسلم محتاج لأن ينظر في مؤلفاتهم وفي كتاباتهم.

هناك طبعًا كتب مشهورة أيضًا في الميدان مثل: الكتب المتعلقة بالمستشرقين ومثل الكتب المتعلقة بالأفكار والغزو الفكري للأستاذ (علي جريشة)، مثل هذه الكتب، المسلم بحاجة لأن يتعرف عليها، كذلك من الكتب المفيدة في هذا الميدان (أجنحة المكر الثلاثة) لعبد الرحمن حبنك الميداني، وكذلك (المخططات الاستعمارية) للأستاذ محمود الصواف، و(العقل المسلم في مرحلة الصراع الفكري) للدكتور عبد العليم عويس.

كذلك أيضًا (الغزو الأحمر) للشيخ محمد الغزالي – رحمة الله عليه – وكتاب (حصوننا مهددة من الداخل) من الكتب المهمة والمفيدة في هذا الجانب، وكتاب (الغزو الفكري) للدكتور عبد الستار فتح الله سعيد.

كذلك ما يتعلق بفقه الاستشراق، خاصة كتاب الشيخ الدكتور (عجيلة النشوي) وكذلك أيضًا (إنتاج المستشرقين) لمالك ابن نبي – رحمة الله عليه – ومؤلفات الأستاذ (عمر فروخ) وعلى رأسها (التبشير والاستعمار) الذي شاركه فيه الأستاذ (مصطفى الخالدي). كذلك (شبهات التغريب) للأستاذ أنور الجندي. كذلك أيضًا (التنصير وخطة تنصير العمل الإسلامي) والمحاضرات والمجلات الهادفة مثل مجلة البيان فيها الكثير جدًّا فيما يتعلق بهذه المسألة، ولها أعداد كبيرة جدًّا. مجلة الأمة سابقًا في قطر، وستجدي لها أعدادا كثيرة في مكتبة الشيخ علي، وفي مركز البحوث بوزارة الأوقاف.

وكثير من المؤلفات والدوريات التي كانت تهتم بثقافة الأمة، وبما ينبغي أن يُعرف في هذه الناحية، وأنا ركزت حقيقة كذلك على كتّاب من أمثال (أنور الجندي) كل ما كتبه هذا الأستاذ سيكون مفيدًا جدًّا، وكذلك لو رجعنا للأقدمين فإنك ستجدي كتاب (الدولة ونظام الحسبة) عند شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمة الله تعالى عليه – وكذلك (الأحكام السلطانية) للإمام الماوردي، و(أدب الدنيا والدين) كذلك (نظرية الإسلام السياسية) للأستاذ أبو الأعلى المودودي، ونحو هذه المواضيع التي كُتبت لعلماء فضلاء سيكون فيها فرصة لبناء أسس ثقافية واضحة، كذلك مؤلفات الأستاذ (علي الطنطاوي) رحمة الله عليه.

ومثل هذه المؤلفات التي كتبها علماء فضلاء كان لهم اهتمام بهذا الجانب، ونتمنى أن تتواصلي مع الموقع، وحبذا لو أرسلت إلينا معالم خطة البحث حتى تكون المساعدة مرشّدة حسب الأبواب التي تم عرضها على المشرف للبحث.

ونسأل الله أن يوفق الجميع لما يحبه ويرضاه، هو ولي ذلك والقادر عليه.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • عمان علي

    ما شاء الله

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً