الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رأت أمي في حملها بي جبريل عليه السلام وكان يرتدي ثوباً أبيض، فما تأويلها؟
رقم الإستشارة: 2299425

4051 0 163

السؤال

السلام عليكم

رأت أمي قبل أن أولد أن سيدنا جبريل عليه السلام كان يرتدي ثوباً أبيض، وكان معه طفل يرتدي ثوباً أبيض، فأعطاها الطفل وقال لها: خذي عبد الله، قالت له عبد الرحمن، فقال عبد الله!

عندما ولدت كانوا يعرفون أن ما هو آت هو ولد، وسموني بتسمية سيدنا جبريل لي، فما هو تفسير الحلم؟

جزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

خيراً رأت أمك. رؤياها من الرؤى التي هي كفلق الصبح، وهي أن يرى الإنسان الرؤيا فتكون على ما رأى، ولا يتخلف منها شيء.

رؤية جبريل بركة ورحمة وحياة ومنفعة، ومناولة جبريل الولد لأمك وكون الولد هو أنت، فيه بشرى عظيمة بالاستقامة، وأن لك شأناً حسناً، وفيها بشريات وتبعات إن صحت الرؤيا، بإذن الله:

- أنك تشتغل بحفظ القرآن وتكون به من العاملين.
-سيكون لك اهتمام بالعبادة، وسيكون لك فيها حظ وافر.
-ستشغل بالدعوة إلى الله، وسيكتب الله للناس الهداية على يديك، فجبريل رمز للحياة، فسيحيي الله بك قلوب أقوام ماتت من كثرة الذنوب.
- ستتحمل مشاق كثيرة لتصل لهذه المرحلة، فجاهد وصابر، فعاقبة أمرك أنك ستسود ويعظم في الناس ذكرك، إن شاء الله.

شغلك الله بما يشغل به عباده الصالحين، وأعانك على ذكره وشكره وحسن عبادته.

وفقك الله لما يحب ويرضى.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً