الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

محتارة في اختيار التخصص الدراسي بين الأحياء والحاسوب؟
رقم الإستشارة: 2495892

134 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

أنا طالبة في الصف الثالث الثانوي في المسار العلمي، ولكني مترددة بين الحاسوب والأحياء تردداً شديداً، ففي السابق كنت أحب الأحياء، ودرجاتي فيها جيدة، والآن أشعر بأني لا أرغب فيها، وبالنسبة للحاسوب فلم أكن أهتم به كثيراً في السابق، ولكن درجاتي فيه ممتازة جداً، وأرى أنه سهل ومريح.

وما زاد المشكلة تعقيداً، أني أصبحت لا أدري ماذا سأتخصص مستقبلاً -إن شاء الله-، رغم أني سابقاً كنت أرغب في التخصص في أحد المجالات الصحية، ولكني لا أدري الآن.

أرجو منكم إفادتي، والجدير بالذكر أني استخرت أكثر من مرة، ولا أزال مترددة، وعندما ذهبت بالأمس للمدرسة لأنتقل إلى قسم الحاسوب، لم يسمحوا لي بذلك، وأخبروني أنه يجب أن يقابلوا ولي أمري، فهل هذه علامة من علامات الاستخارة؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مي حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نشكركم على تواصلكم معنا، وثقتكم بموقعنا.

سرنا كثيراً حرصك على الجد والاجتهاد، ومنافستك في نيل المعالي والتفوق الدراسي، أما بخصوص الحيرة في التخصص بين الأحياء والحاسوب، فلا نملك أن نحدد لك ما هو الأنسب لك، وإنما هذا يعتمد على اختيارك أنت، وهذا الاختيار في العادة يعتمد على محددات متعددة مثل:
1- الميول والاهتمام بالمادة منذ الصغر.
2- سوق العمل، وكون هذا التخصص مطلوباً أم لا.
3- ضغط الأهل واقتراحات الأصدقاء.

وقد تسألين على ماذا أعتمد من هذه العناصر الثلاثة؟
والجواب: يمكنك الاعتماد عليها بالترتيب من حيث الأهمية، فالعنصر الأول وهو الأهم يتعلق بميولك ورغبتك الداخلية، بحيث أن الشخص سيبدع في المجال الذي يحبه.

بينما نجد العنصر الثاني: وهو سوق العمل والفرصة الوظيفية يأتي في المرتبة الثانية من حيث الأهمية، فقد يختار الشخص تخصصاً مطلوباً في سوق العمل، لكنه لا يحبه، أو لا يميل إليه، فيكون ثقيلاً على نفسه غالباً، إلا إذا أحبه وصار من اهتمامه.

أما العنصر الثالث: وهو اختيار الأهل واقتراحات الأصدقاء، فهو يعبر غالباً عن انطباعاتهم الشخصية، والتي لا تكون مبنية عن تجارب حقيقية وواقعية؛ لذلك لا داعي للتركيز كثيراً على هذا العنصر.

ويبدو من كلامك أنك تميلين للأحياء كميول واهتمام، بينما تميلين للحاسوب كفرصة وظيفية، وكلاهما تخصصان مطلوبان، ويبقى اختيارك في النهاية هو الأمر الحاسم.

أما موضوع طلب القسم لموافقة ولي أمرك على تخصص الحاسوب، وهل هذا يعني أن الاستخارة توجهك إلى رفض هذا التخصص؟ فالاستجابة للاستخارة تكون بأن يمضي الإنسان في الاختيار الذي يراه مناسباً بعد أن يصلي الاستخارة، ويدعو بالدعاء المخصص لها، فإن تيسرت الأمور، فهو تسهيل وتيسير من الله تعالى، وإن تعسرت، فقد يكون علامةً على أن الله لم يختر لك هذا الطريق، وعليك سلوك طريق آخر.

وللتذكير بالاستخارة: فهي أن تصلي ركعتين من غير الفريضة، وتقولي هذا الدعاء:
«اللهُمَّ إنِّي أسْتَخيرُكَ بعِلْمِكَ، وأسْتَقْدِرُكَ بقُدْرَتِكَ، وأسْألُكَ مِنْ فضلِكَ العَظِيم، فإنَّكَ تَقْدِرُ ولا أقْدِرُ، وتَعْلَمُ ولا أعْلَمُ، وأنْتَ عَلاَّمُ الغُيوبِ، اللهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أن هذَا الأمرَ -ويسمي الشيء الذي يريده- خَيرٌ لي في دِيني ومَعَاشي وعَاقِبَةِ أمْري عَاجِلهِ وآجِلِهِ فاقْدُرْهُ لي ويَسِّرْهُ لي، ثمَّ بَارِكْ لي فيهِ، وإنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أنَّ هذا الأمْرَ شَرٌّ لي في دِينِي ومَعَاشي وعَاقِبَةِ أمري عَاجِلِهِ وآجِلِهِ فَاصْرِفْهُ عَنِّي، وَاصْرِفْنِي عَنْهُ، واقْدُرْ لِيَ الخَيْرَ حَيْثُ كَانَ، ثُمَّ أرْضِنِي بِهِ.».

نسأل الله أن ييسر أمرك، وأن يشرح صدرك، وأن يهديك سواء السبيل.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً