وجوب الاعتقاد أن إبليس عليه لعنة الله لن يدخل الإسلام - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وجوب الاعتقاد أن إبليس عليه لعنة الله لن يدخل الإسلام
رقم الفتوى: 102039

  • تاريخ النشر:الخميس 20 ذو القعدة 1428 هـ - 29-11-2007 م
  • التقييم:
5282 0 283

السؤال

هل من الممكن أن يؤمن إبليس عليه لعنة الله ويدخل الإسلام في أي يوم من الأيام، أم أنه محكوم عليه بأن يظل على كفره بالله تعالى إلى أن يموت؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإبليس عليه لعنة الله قد حكم الله وقضى أنه من أهل جهنم، والعياذ بالله، قال الله تعالى: قَالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ* لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ {ص:84-85}، ومعنى الإبلاس اليأس، جاء في مختار الصحاح: أبلس من رحمة الله أي يئس، ومنه سمي إبليس.

وقال في التحرير والتنوير: والمبلسون اليائسون من الخير المتحيرون، وهو من الإبلاس، وهو الوجوم والسكوت عند طلب العفو يأساً من الاستجابة.

فالواجب -إذاً-اعتقاد أن إبليس عليه لعنة الله لن يدخل الإسلام في أي يوم من الأيام، وأنه محكوم عليه بأن يظل على كفره بالله تعالى إلى أن يموت، نسأل الله السلامة والعافية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: