ابن الجوزي هل كان صوفيا أو حلوليا - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ابن الجوزي هل كان صوفيا أو حلوليا
رقم الفتوى: 106210

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 ربيع الأول 1429 هـ - 25-3-2008 م
  • التقييم:
7177 0 207

السؤال

جاء في كتاب صيد الخاطر لابن الجوزي في الصفحة 20 (نسخة الكترونية) :
•فصل : محبة الخالق ضرورة ......وذكر كلاما حتى وصل إلى قوله: فكيف بمن صنع تلك الصور المعنوية و بذلها ؟ .
و كيف لا أحب من وهب لي ملذوذات حسي ، و عرقي ملذوذات علمي ؟ فإن التذاذي بالعلم و إدراك العلوم أولى من جميع اللذات الحسية ، فهو الذي علمني و خلق لي إدراكاً ، و هداني إلى ما أدركته .
ثم إنه يتجلى لي في كل لحظة في مخلوق جديد ، أراه فيه بإتقان ذلك الصنع و حسن ذلك المصنوع .
فكل محبوباتي منه، و عنه، و به، الحسية و المعنوية ، و تسهيل سبل الإدراك به ، و المدركات منه ، و ألذ من كل لذة عرفاني له ، فلولا تعليمه ما عرفته .
والسؤال : ماذا يقصد بـقوله:
ثم إنه يتجلى لي في كل لحظة في مخلوق جديد ، أراه فيه بإتقان ذلك الصنع و حسن ذلك المصنوع .
وهل في هذا مشابهة للصوفية في العقيدة، أم أن ابن الجوزي رحمه الله يقصد شيئا آخر غير ما فهمته (أقصد : عقيدة الحلول) لأني أعلم يقينا أن ابن الجوزي لم يكن صوفيا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

سبق في الفتوى رقم: 68107، الكلام عن عقيدة ابن الجوزي ومآخذ العلماء عليه كابن تيمية وغيره ولم يكن رحمه الله من الصوفية أو الحلولية وحاشاه بل هو نفسه ينقم على هؤلاء ويذم فعالهم وما هم عليه من باطل في مواطن كثيرة من كتبه، منها كتابه المسمى بتلبيس إبليس فقد ذكر فيه جملة من تلبيسات الشيطان على الصوفية. وقصده بعبارته هذه الاعتبار بمخلوقاته سبحانه، وجميل صنعه فيها، ومعرفة صفاته التي تدل عليها هذه المصنوعات بما يؤول إلى زيادة محبته، والاستدلال بذلك على وجوده سبحانه وعظيم منه وإحسانه، إذ قد بين هذا التجلي رحمه الله في العبارة نفسها بقوله: أراه فيه بإتقان ذلك الصنع وحسن ذلك المصنوع. وقريب من ذلك ما يقره العلماء ويتناقلونه من قول الشاعر {ابن المعتز}:

فيا عجبا كيف يعصي الإله ... أم كيف يجحده الجاحد

وفي كل شيء له آية .... تدل على أنه واحد.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: