الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إنشاء شركة لتقديم الخدمات السياحية

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 محرم 1430 هـ - 6-1-2009 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 116648
4224 0 128

السؤال

ما حكم إنشاء شركة لتقديم خدمات سياحية حيث تقوم بترتيب زيارات للسواح الأجانب والعرب من الجنسين إلى أماكن الآثار والصحراء وفي بعض الأحيان توجد مهرجانات تتخلها فرق فنون شعبية في الليل فرق الطوراق التي قد يذهب إليها هولاء السواح مع وجود نشاطات أخرى . وكذلك تقدم هذه الشركة التأمين الصحي للأجانب في الشركات النفطية والزوار إلى البلد. وتمنح قبولا جامعيا للطلبة المبتعثين إلى الخارج من قبل الدولة، بنين وبنات. ملاحظة: كيف أستقبل موقعكم عبر الاميل وكذالك الجوال؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالخدمات السياحية عنوان عريض يدخل تحته كثير من الأعمال والمنافع منها ما هو جائز ومنها ما هو محرم. والغالب فيها الحرام، ولا يكاد العامل في هذه الخدمات ينفك عن المخالفات الشرعية إلا من رحم الله ومثال ذلك: اصطحاب السياح إلى الأماكن الأثرية والصحراء مباح من حيث الأصل، لكن إن استلزم ذلك مصاحبة النساء المتبرجات وحضور حفلات الموسيقى والاختلاط المحرم حرم لهذا السبب؛ لأن المصاحب لهم لا يخلو من نظر إلى عورة محرمة أو لمس وغير ذلك.

وكذلك لا يجوز بذل منافع محرمة كالتأمين الصحي التجاري وغير الصحي، أو السعي في ابتعاث امرأة إلى الخارج إن علم أنها تسافر بلا محرم لعموم قوله تعالى: وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ {المائدة:2}

والخلاصة: أننا لا ننصح بإنشاء شركة من هذا النوع ما لم يعلم صاحبها أن عمله فيها سينضبط بضوابط الشرع.

 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: