الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما يسن فعله لمن رأى رؤيا يكرهها
رقم الفتوى: 117671

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 صفر 1430 هـ - 2-2-2009 م
  • التقييم:
4521 0 283

السؤال

أنا فتاة لست متزوجة ولكني أعاني من مشكلة القرينة فأنا أرى في أحلامي قطة تتحول على شكل فتاة وتضربني وتحاول أن تؤذيني وعندما أصحو من نومي أكون مريضة وأحيانا أكون أمشي في الشارع وفجأة أرى قطة سوداء تقف أمامي وتنظر إلي مما يجعلني أشعر بالخوف فكيف يمكنني التخلص منها وما هي الآيات التي يجب أن اقرأها بالرغم من أنني دائما مترددة ومتقلبة الرأي ولا أستطيع فعل أي شيء كأنما يوجد شخص يمنعني . لذلك أرجو مساعدتي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فيسن لمن رأى رؤيا يكرهها أن يتعوذ بعد الاستيقاظ من نومه الذي رأى فيه ما يكره، لما في الحديث: من رأى رؤيا فكره منها شيئا فلينفث عن يساره وليتعوذ بالله من الشيطان فإنها لا تضره. رواه مسلم.

ثم ننصحك بالمواظبة على الفرائض ولا سيما الصلاة، وحافظي على الأذكار المقيدة والمطلقة، واصرفي ذهنك عن مثل هذه الأشياء، واستعملي وقتك وطاقتك وتفكيرك فيما يعود عليك بالمصلحة في الدنيا والآخرة.

واشتغلي بتعلم القرآن ومطالعة كتب الحديث والسيرة وخدمة المسلمين والإحسان للأهل والجيران.

وأما الآيات فمن أعظمها سورة الفاتحة والإخلاص والمعوذتين وآية الكرسي وخواتيم سورة البقرة.

ففي الحديث: قل هو أحد والمعوذتين حين تمسي وحين تصبح ثلاثا تكفيك من كل شيء. رواه أبو داود.

وفي البخاري: أن الشيطان قال لأبي هريرة إذا أويت إلى فراشك فأقرأ آية الكرسي فإنه لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربنك شيطان حتى تصبح، وفيه أن الرسول صلى الله عليه وسلم صدق ذلك.

وفي الصحيحين: من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه.

وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 11014، 69805، 73010، 57129.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: