حكم إطلاق سن اليأس على المرأة التي انقطع حيضها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إطلاق (سن اليأس) على المرأة التي انقطع حيضها
رقم الفتوى: 135511

  • تاريخ النشر:الخميس 30 جمادى الأولى 1431 هـ - 13-5-2010 م
  • التقييم:
5280 0 224

السؤال

هل يجوز القول بأن امرأة وصلت لسن اليأس، هذا المصطلح هل هو حرام؟ خاصة عند ما نسمع قصة امرأة زكريا عليه السلام وقد حملت بيحيى عليه السلام وهي عجوز. هل هذا خاص بزكريا لأنه نبي، أم يمكن أن يكون لعامة الناس، يعني تحيض امرأة وتلد بعد الخامسة والأربعين من عمرها؟ وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا حرج شرعاً في القول بأن امرأة وصلت لسن اليأس، فالمرأة التي تقدمت بها السن ووصلت إلى مرحلة معينة من العمر لا تأتيها الدورة الشهرية فيها يقال لها يائس، لأنها جاوزت مرحلة الحمل والولادة، وهي تختلف باختلاف الأشخاص والبيئات وعادة ما تكون في أواخر الأربعينيات أو أوائل الخمسينيات، فمن غير العادي أن تحيض امرأة أو تلد بعد هذه السن، وقد وصف الله تعالى صواحب هذه المرحلة من العمر باليأس، فقال تعالى: وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ.. {الطلاق:4}، ولذلك يجوز وصف المرأة باليأس إذا بلغت مرحلته.

وما جرى لزكريا وزوجته عليهما السلام غير عادي وليس لكل الناس -كما هو واقع ومشاهد- فهو من عجائب قدرة الله تعالى التي لا تحدها حدود، وكذلك ما جرى لإبراهيم وزوجته سارة عليهما السلام فقد قال أهل التفسير: كان زكريا يوم بشر بالولد ابن عشرين ومائة سنة، وكانت امرأته بنت ثمان وتسعين سنة، وقيل غير ذلك.

 وللمزيد من الفائدة انظري الفتويين: 101929، 36399.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: