الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مدى علاقة الأحلام بالمستقبل
رقم الفتوى: 145093

  • تاريخ النشر:الإثنين 14 محرم 1432 هـ - 20-12-2010 م
  • التقييم:
10196 0 337

السؤال

هل الأحلام لها علاقة بالحياة المستقبلية؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الرؤيا على ثلاثة أضرب: الرؤيا الصالحة وهي ما يراه الشخص الصالح في منامه من المبشرات, وهي من إكرام الله لعباده الصالحين وربما تحمل في بشارتها ما له علاقة بالمستقبل , ومنها حديث النفس، فقد ينام الإنسان وهو مهتم بشيء ما فيرى حلما في النوم في شأنه, وهذا لا علاقة له بالمستقبل لأنه مجرد أضغاث أحلام، ومثله النوع الثالث وهو ما يلقيه الشيطان في نفس الإنسان ليحزنه ففي صحيح مسلم: الرؤيا ثلاثة: فالرؤيا الصالحة بشرى من الله, ورؤيا تحزين من الشيطان , ورؤيا مما يحدث المرء نفسه, فإن رأى أحدكم ما يكره فليقم فليصل ولا يحدث بها الناس.

وفي الحديث : الرؤيا ثلاث: فبشرى من الله , وحديث النفس , وتخويف من الشيطان , فإذا رأى أحدكم رؤيا تعجبه فليقص إن شاء , وإن رأى شيئا يكرهه فلا يقصه على أحد , وليقم يصلي . رواه الترمذي وابن ماجه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه , وصححه الألباني.

وروى ابن ماجه عن عوف بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : الرؤيا ثلاثة : منها تهاويل من الشيطان ليحزن ابن آدم , ومنها ما يهم به الرجل في يقظته , ومنها جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة. وصححه الألباني أيضا.

والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: