هل يكفر الحج خطيئة الإجهاض - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يكفر الحج خطيئة الإجهاض
رقم الفتوى: 55621

  • تاريخ النشر:الأربعاء 28 رمضان 1425 هـ - 10-11-2004 م
  • التقييم:
3846 0 188

السؤال

مشكلتي أن زوجتي أجهضت نفسها مرتين منذ 15 سنة وقد أكرمني الله بعد فترة من أداء فريضة الحج أنا فقط، السؤال الأول: هل بعد أدائي فريضة الحج ليس علي أي ذنب، وأكون عدت كما ولدتني أمي كما أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم؟
السؤال الثاني: ما موقف زوجتي، وهل أداؤها فريضة الحج يمحو عنها هذا الذنب، علما بأنها أجهضت نفسها في الشهر الثاني من الحمل، وبعلمي ولم نكن نعلم موضوع الدية والكفارة، ولم نكن ملتزمين بالصلاة والعبادات مثل ما نحن عليه الآن، والحمد لله فأرجو منكم الفتوى في هذا الموضوع؟ ولكم جزيل الشكر، وكل عام وأنتم بخير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الحج المبرور يكفر الله به ذنوب العبد المتقدمة كبيرها وصغيرها فضلاً منه ورحمة، كما دلت على ذلك النصوص الصحيحة منها حديث أبي هريرة في الصحيحين قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة. ومنها أيضاً حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من حج ولم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه. متفق عليه.

قال الحافظ في الفتح: وظاهره غفران الصغائر والكبائر والتبعات وهو أقوى الشواهد لحديث العباس بن مرداس المصرح بذلك. انتهى، وعليه فنرجو الله أن يغفر لك جمع خطاياك بعد حجك، فإن فضل الله واسع، ووعده لا يتخلف، ولكن ما يتعلق بمظالم العباد كالاعتداء على أموالهم أو أعراضهم أو دمائهم، فيجب ردها عليهم أو استحلالهم منها.

أما الإجهاض فهو محرم شرعاً، لما فيه من الاعتداء على خلق الله بغير حق شرعي، فلا يجوز الإقدام عليه، سواء بإذن الزوج أو بغير إذنه، وسواء كان بعد نفخ الروح أو قبله إلا إذا كان هناك ضرر محقق على الأم من إكمال الحمل راجع الفتوى رقم: 2016.

فيجب على زوجتك التوبة النصوح والاستغفار والإكثار من الأعمال الصالحة، قال الله تعالى: وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى {طـه:82}، ولا يشترط في التوبة الحج، ولكن إن حجت فقد سبق أن الحج يكفر الذنوب جميعاً.

أما بالنسبة للكفارة، فقد اختلف فيها أهل العلم، والصحيح أنها كفارة قتل النفس، وقد سبق تفصيل ذلك في الفتوى رقم: 9332، والفتوى رقم: 13171.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: