مقارنة بين البيرة والكولا - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مقارنة بين البيرة والكولا
رقم الفتوى: 97972

  • تاريخ النشر:الأحد 15 رجب 1428 هـ - 29-7-2007 م
  • التقييم:
6970 0 278

السؤال

الكثير منا يشرب المياه الغازية أو ما يسمى بـ (الكولا) وكنت ممن يشرب الكثير منها، ولكن تحققت مؤخرا -وذلك بالتصفح عبر مواقع الإنترنت والبرامج التلفزيونية- أن هذه المشروبات ضارة بجسم الإنسان بسبب الأحماض التي تحتويها وراح البعض إلى مقارنتها بمشروب كحولي وهو (البيرة) فكان ضرر المشروب الغازي أكبر من ضرر البيرة.
السؤال هنا .........جزاكم الله خيرا
كيف يمكننا أن نعد البيرة من المحرمات ونمنع من بيعها في الأماكن العامة والأسواق، بينما تعد المشروبات الغازية أو الكولا والأكثر ضررا على حد تعبير المجربين والعلماء غير محرمة وغير ممنوعة في الأسواق فأيهما الحلال وأيهما الحرام أم كلاهما.
والحمد لله رب العالمين.....

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالبيرة التي تحتوي على كحول لها حكم الخمر يحرم شربها وبيعها وغير ذلك من الأحكام الخاصة بالخمر،

وبالنسبة للكولا الذي هو من المشروبات الغازية فيباح شربه إذا خلا من كحول ولم يترتب على شربه ضرر، فإذا حصل يقين أو غلب ظن بحصول الضرر باستعماله -والمرجع في ذلك إلى الأطباء- حرم شربه أيضا، وكذلك بيعه.

وراجع الفتوى رقم: 66599، والفتوى رقم: 65026.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: