الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل ومن صح طلاقه من بالغ ومميز يعقله صح توكيله فيه

( ولا تملك ) زوجة ( به ) أي : بقول زوجها لها : طلقي نفسك ( أكثر من طلقة واحدة ) ; لأن الأمر المطلق يتناول ما يقع عليه الاسم ( إلا إن جعله ) أي : الأكثر من واحدة ( لها ) [ ص: 78 ] فتملك ما جعله لها ; لأن الحق له في ذلك . وإن قال لها : طلقي نفسك ثلاثا فطلقت نفسها واحدة أو اثنتين وقعت ; لأنها مأذونة فيه ، وفي غيره فوقع المأذون فيه كما لو قال لها : طلقي نفسك ، وضراتك فطلقت نفسها فقط ، وإن قال : طلقي نفسك فقالت : أنا طالق إن قدم زيد لم تطلق بقدومه ; لأن إذنه انصرف إلى المنجز فلم يتناول المعلق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث