الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

( حرف الهمزة )

جزء التالي صفحة
السابق

152 - " اتقوا محاش النساء " ؛ سمويه ؛ (عد)؛ عن جابر ؛ (ض).

التالي السابق


(اتقوا محاش النساء) ؛ بفتح الميم؛ وحاء مهملة؛ وشين معجمة مشددة؛ ويقال: بمهملة؛ وهما روايتان؛ كما نبه عليه الشهاب الحجازي وغيره؛ يعني إتيانهن في أدبارهن؛ جمع " محشة" ؛ أو " محشاة" ؛ اسم لأسفل مواضع الطعام من الأمعاء؛ كني به عن الدبر كما كني بالحشوش عن الغائط؛ وفي المجيء به هكذا على منهج الرمز باب من حسن الأدب؛ وتحاش عن التفوه بالعظيمة؛ والنهي للتحريم؛ فيحرم إتيان الحليلة في دبرها؛ كما سبق؛ ولا حد؛ لكنه ينهى؛ فإن عاد عزر في الثالثة؛ وما رواه الحاكم عن مالك في قوله: الآن فعلته بأم ولدي؛ وفعله نافع وابن عمر ؛ وفيه نزل: نساؤكم حرث لكم ؛ فتعقبوه بأنه كذب عليه؛ لكن رده الحافظ ابن حجر في اللسان؛ فقال: أصله في سبب النزول مروي عن ابن عمرو عن نافع ؛ وعن مالك ؛ من طرق عدة صحيحة؛ بعضها في البخاري .

( سمويه ) ؛ في فوائده؛ (عد)؛ وكذا أبو نعيم ؛ والديلمي ؛ (عن جابر) ؛ ابن عبد الله ؛ وفيه علي بن أبي علي الهاشمي اللهبي المدني؛ قال في الميزان؛ عن أبي حاتم ؛ والنسائي : متروك؛ وعن أحمد : له مناكير؛ ثم أورد منها هذا الخبر؛ وفيه أيضا ابن أبي فديك .


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث